مركز الطاقات المتجددة

RENEWABLE ENERGY CENTER

كلمة المدير العام


كلما دعت مقتضيات العمل لزيارة السيد رئيس الجامعة، استقبلني مدير مكتبه بوجهه البشوش الطلق وابتسامته الرائعة مرحبا، ثم ما يلبث أن يرفع سماعة الهاتف مخاطبا الرئيس قائلا: ” مدير الطاقات المتجددة”، حتى اذا نطق بالطاقات المتجددة اتسعت ابتسامته حتى لتكاد تغدو قهقهة!! ثم يقول بانشراح ظاهر: تفضل.. وهكذا يتكرر هذا المشهد، وفي كل مرة أتسأل في نفسي ما الذي يفهمه هذا الرجل الطيب دمث الخلق من هذه الكلمات حتى يتملكه ذاك الشعور بالضحك ؟!!

بعد عدة أسابيع التقيت بأحد الأقارب فبادرني قائلا: سمعت أنك كلفت بمهمة لها علاقة بالشباب في الجامعة، ثم رفع يديه كمن يستعرض عضلاته في إشارة إلى القوة أو الطاقة أو ربما الرياضة !!! سادت لحظات من الصمت حاولت فيها فهم ما يقول، ثم ما لبثت أن انفجرت ضاحكا عندما تبين لي أنه فهم – ربما كالكثيرين غيره – أن المقصود بالطاقات المتجددة هي طاقة الشباب وأن المركز ما هو إلا ناد رياضي ربما. عندها زال العجب من السلوك الطريف للسيد مدير المكتب الذي أخاله يقول في نفسه: ” ليت شعري كيف لمثل هذا أن يهتم بالشباب والرياضة !”. من أجل ذلك، حري بنا أن نتفق على المفهوم الذي نحن بصدده لنتحسس معالمه قبل أن نبحر في غياباته، فالطاقات المتجددة مصطلح إيجابي ينتشي الإنسان لسماعه وإن لم يدرك تماما معناه. بل هل ندرك حقا ما هي الطاقة؟ قبل الحديث عن المتجدد منها !

الطاقة مصطلح يستخدم في حياتنا اليومية وعلى جميع الأصعدة، وكلٌ يعني به ما يعني دون أن يُسأل عن كنهه. والطاقة بالمعنى الفيزيائي الذي نقصده هنا، لها كمية وجودة ويمكن تحسسها وقياسها واستنبطت القوانين التي تضبطها،  ولكن مع كل ذلك .. لا يعلم كنهها إلا الله ! وأمثلنا طريقة سيذكر لك تعريف السيد ماكس بلانك الذي يذكر فيه أن الطاقة “هي قدرة النظام على إحداث تغيرات خارجية” أي بمعنى القدرة على بذل شغل !! وهو تعريف لا يزيد الأمر إلا تعقيدا في سياقنا هذا، ولعله من الأجدى ترك ملاحقة التفاصيل ولندندن حول المفهوم ليتضح المصطلح في السياق الذي نعنيه…لقراءة الكلمة كاملة

د.مصطفى الطاهر العائب

رؤيــــــة المركز


تأسيس مركز أبحاث حديث متميز عالميا، مبدع و مبتكر في مجال البحوث و الدراسات العلمية  في مجال الطاقة المتجددة وتطبيقاتها، وأن يكون بيتا للخبرة محليا ومركزا رياديا في تطوير الطاقة المتجددة و أبحاثها وفق أفضل المعايير والمساهمة في إنتاج البحوث العلمية وتطويرها ونشرها والسعي المستمر لاستخدام تطبيقات الطاقة المتجددة في القطاعات الحيوية, والتركيز الكامل لفهم متطلبات السوق والعمل لتوفير ربح ونمو اقتصادي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة واحتياجات المجتمع.

رســـــــالة المركز

 


  • السعي لتكوين مركز ابحاث نموذجي و متقدم موثوقا به من قبل الحكومة و الشركات الوطنية العامة والخاصة للمساهمة في تنمية بلادنا من خلال الحلول و التقنيات المبتكرة في مجال الطاقة المتجددة.
  • الترويج لثقافة الطاقة النظيفة و ترشيد الاستهلاك على المستوى الوطني.
  • دعم وتشجيع البحث العلمي التطبيقي في مجالات الطاقة المتجددة والبيئة.
  • دعم وتشجيع نقل وتوطين وتطوير واستخدام تكنولوجيا الطاقة المتجددة في جميع مناحي الحياة.
  • السعي نحو التواصل والتعاون مع المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية التي تتفق مع غايات وتوجهات المركز.

إختصاصات مركز الطاقات المتجددة


يتولى مركز الطاقات المتجددة البحث والتطوير والاستشارات والتدريب والتأهيل في مجال الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة والتطبيقات ذات العلاقة؛ وله على سبيل المثال لا الحصر مايلي:

  • مواكبة البحث والتطوير في مجال الطاقات المستدامة وتطبيقاتها وكفاءة الطاقة والعلوم ذات العلاقة، وتطويع تقنياتها بما يوافق البيئة المحلية بالتعاون مع المؤسسات البحثية المحلية والدولية العاملة في المجال.
  • إجراء المسوحات اللازمة لتقييم مصادر الطاقة المستدامة المتاحة في ليبيا وتحديد إمكانياتها وتقييمها ووضع الخطط والبرامج اللازمة لاستثمارها.
  • تأهيل الكوادر في مجال الطاقات المستدامة من خلال الدورات التدريبية المختلفة وتبني برامج الدراسات العليا بالتعاون مع المؤسسات الجامعية الوطنية والدولية المعتمدة في المجال.

 

  • تقديم الاستشارات العلمية والفنية والاقتصادية والبيئية للمؤسسات العامة والخاصة والأفراد في مجال تخصصه، والإشراف على المشاريع ذات العلاقة، وإنشاء الوحدات الريادية التجريبية ودراسة التأثيرات الجانبية المترتبة عليها.
  • اقتراح المواصفات القياسية الوطنية لمعدات ومنظومات الطاقات المستدامة، والقيام باختيار المنظومات ومنح شهادات الجودة من خلال إدارة المختبرات التي تؤهله لذلك.
  • نشر الثقافة العلمية في المجال الطاقات المستدامة والبيئة وعقد الندوات والمؤتمرات والمعارض المتخصصة وإصدار المطبوعات واستخدام كافة الوسائل التقنية المتاحة لذلك.

الكليات المستهدفة بنشاط المركز


سيكون المركز، بعون الله، مؤسسة أبحاث متميزة يشارك فيها فرق بحثية من مختلف التخصصات  والكليات، ولا يقتصر الأمر على التخصصات الهندسية؛ فعلى سبيل المثال يمكن للباحثين في الكليات التالية المساهمة في نشاط المركز:

  • الهندسة: توليد الكهرباء، تسخين المياه وتوليد البخار، التدفئة والتبريد، تحلية مياه البحر، تخزين الطاقة، خلايا الوقود، ….
  • العلوم:  تطوير نماذج احصائية لبيانات الاشعاع الشمسي والقياسات المناخية عموما، البحث في العلوم الاساسية ذات العلاقة كديناميكا الحرارة وأشباه الموصلات والمعالجات الكيميائية وخصوصا في مجال تخزين الطاقة والهيدروجين، التقنيات البيولوجية لتحويل الطاقة وإصحاح البيئة…
  • الزراعة: أبحاث تعقيم التربة بالطاقة الشمسية، جدوى ضخ المياه في المناطق الرعوية باستخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية، تجفيف المحاصيل باستخدام الطاقة الشمسية

 

  • البيئة: مراقبة التلوث البيئي، معالجة مياه الصرف الصحي بالطاقة الشمسية، التأثير البيئي لتقنيات الطاقات المتجددة …
  • الاقتصاد:  دراسات الجدوى الاقتصادية لتقنيات الطاقات المتجددة، تطوير أسس للاقتصاد البيئي ..
  • القانون:  تعديل واقتراح التشريعات ذات العلاقة.
  • الاجتماع وعلم النفس:  دراسات قبول المجتمع لتقنيات الطاقة المتجددة والتكيف معها وسبل الاقناع بترشيد استهلاك الطاقة ودعم الطاقات المتجددة .
  • الاعلام: دراسات الترويج لكفاءة الطاقة وترشيد الاستهلاك وتبني التقنيات الجديدة …
  • اللغات: البحث في التعريب المناسب للمصطلحات المتولدة في المجال والمساهمة في الترجمة والنشر.