في إطار الاستعداد لتوقيع اتفاقية تعاون بين مركز الطاقات المتجددة بجامعة مصراتة والشركة الليبية للحديد والصلب، وبدعوة كريمة من إدارة البحث والتطوير بالشركة، نظم المركز صباح هذا اليوم الإربعاء الموافق 2 / 5 / 2018 بقاعة اجتماعات الشؤون الفنية بالشركة حلقة دراسية تناولت المحاور التالية:

– الطاقة والطاقة المتجددة: تناول م. مصطفى إدريس أبورويص خلال هذا المحور نبذة عن الطاقة وصورها ومصادرها ثم انتقل إلى تعريف الطاقات المتجددة ومصدرها وتقنياتها مركزا بشكل خاص عن تقنيات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

– أهمية الطاقات المتجددة لبلد نفطي مثل ليبيا: وقد أجاب م. عبدالمجيد محمود قراب عن سؤال كثيرا ما يتردد في بلادنا وهو لماذا الاهتمام بالطاقات المتجددة في بلد تتوفر فيه مصادر الطاقة التقليدية من نفط وغاز؟ وهل الاهتمام بالطاقات المتجددة يتعارض مع الاهتمام بثروة النفط أم يتكامل معه؟ وأوضح المحاضر أهمية المحافظة على النفط كمصدر للدخل وإحلال الطاقات المتجددة كمصدر للطاقة كلما أمكن ذلك في سبيل إنقاذ النفط من الحرق في محطات الكهرباء أو وسائل المواصلات.

التعريف بمركز الطاقات المتجددة: عرض أ.د. محمد عبدالسلام الحاج خلال هذا المحور قصة تأسيس المركز وأهدافه والاختصاصات المناطة به وأهميته للجامعة والمجالات العلمية التي يمكن أن تساهم فيه وصولا إلى ما تم انجازه والطموحات المستقبلية مقارنة بمراكز بحثية مماثلة في دول المنطقة وحوض البحر المتوسط.

آفاق التعاون مع الشركة الليبية للحديد والصلب: وعرض خلالها د. مصطفى الطاهر العائب الخطوط العريضة لاتفاقية التعاون المشترك بين المركز والشركة وتطرق لأمثلة لبعض الدراسات المشتركة التي يمكن أن تدعمها الشركة والاستشارات التي يمكن أن يقدمها المركز بالخصوص. افتتح باب النقاش بعد انتهاء العروض التقديمية، واستمرت المداخلات لأكثر من ساعة من الحضور الذي ضم مدراء إدارات ورؤساء أقسام ومهندسين وخبراء من العاملين في الشركة، والتي ركزت في مجملها على الترحيب بالتعاون المشترك وأهمية دخول المركز كاستشاري في المشاريع التي تنفذها الشركة في المجال، والإسراع في اتخاذ الخطوات اللازمة لتوقيع الاتفاقية المقترحة.